المعلم حجر الاساس

لا نبتعد كثيرا عن الصواب إذا قلنا إن النهوض بتعليم اللغة العربية في العالم ينطلق من تأهيل المعلم وتدريبه، و"العربية للجميع" تتبنى المقولة التي تقول "إن المعلم الناجح يجعل الكتاب الفاشل ناجحا" والعكس بالعكس.

في الوقت الذي جدَّت في العالم طرائق ونظريات لتسهيل تعليم اللغات لغير أهلها وتمكين المتعلمين من مهارات اللغة المختلفة، نجد التعليم العربي خارج الوطن العربي لا زال على الطريقة القديمة "طريقة القواعد والترجمة" فقد كان المعلم في الماضي يحرص على أن يعلم طلابه القراءة والكتابة في الدرجة الأولى، أما اليوم مع ترابط العالم وقربه من بعض فنحن محتاجون إلى أن يقوم المعلم بتعليم الطلاب مهارات اللغة الأربع كلها (الاستماع والكلام والقراءة ولكتابة) بل إن اللغة في حقيقتها هي الكلام، وما القراءة والكتابة إلا للدلالة على الكلام.

فيجب أن يعلم معلم اللغة العربية لغير الناطقين بها أن طلابه ليسوا مثل أبناء العرب في مدارسهم، فأبناء العرب يحتاجون إلى تعلم القراءة والكتابة وذلك لتمكنهم من التكلم باللغة وفهم ما يسمعونه.

أما الطالب غير العربي فهو بحاجة إلى تعلم عناصر اللغة (أصواتها، ومفرداتها، وتراكيبها) ومهارات اللغة (استماع، وكلام، وقراءة، وكتابة). وغير خاف على الجميع أن أبناء العرب عندما يذهبون للدراسة في السنة الأولى يعرفون جل هذه المهارات ولكنهم يتعلمون قراءتها وكتابتها.

 

و"العربية للجميع" قد حرصت على بناء المعلم وتأهيله وتدريبه عبر وسائل شتى :

  • تأليف كتاب تعليمي جيد يزود المعلم بالأساسيات التي تسهل عليه مهمة التدريس.
  • إصدار كتاب خاص بالمعلم لكل كتاب من كتب الطالب، يشرح للمعلم طريقة تدريس مهارات اللغة جميعها والتدريبات المختلفة في كتب الطالب وتساعده كذلك على إدارة الصف وتنشيط الطلاب.
  • عقد دورات متخصصة ومكثفة للمعلمين في البلدان المختلفة لتزويدهم بالنظريات الحديثة في تعليم اللغات لغير الناطقين بها مصحوبة بورش عمل تطبيقية لما تعلموه في هذه الدورات.
  • المساعدة في توفير المنح الدراسية للمعلمين للحصول على الماجستير والدبلوم العالي في بعض الجامعات العربية للرقي بمستواهم الأكاديمي والمهني.

وتعقد "العربية للجميع" سنويا اثنتي عشرة دورة تقريبا يتدرب فيها قرابة (400) معلم ومعلمة، على النظريات الحديثة في تعليم اللغات لغير أهلها، في (40) ساعة تدريبية تستمر لمدة أسبوع تقدمها "العربية للجميع" للمؤسسات التعليمية في دول العالم للنهوض بالمعلم وتمكينه من تسهيل تعليم اللغة العربية وتحبيبها إلى متعلميها، وتشمل هذه الدورات الموضوعات التالية :

  • إدارة الصف.
  • إعداد المعلم.
  • الفرق بين تعليم اللغة لأهلها وتعليمها لغير أهلها.
  • إعداد مواد اللغة.
  • تقنيات تعليم اللغة.
  • طرق تعليم اللغات الأجنبية.
  • اختبارات اللغة.
  • التقابل اللغوي.
  • تحليل الأخطاء.
  • تدريس الأصوات.
  • تدريس المفردات.
  • تدريس التراكيب.
  • تدريس الاستماع.
  • تدريس الكلام.
  • تدريس القراءة.
  • تدريس الكتابة.
  • إجراءات التدريبات.
  • مشكلات تعليم اللغة.
  • مشاهدة.
  • تدريس مصغّر.
  • تدريس فعلي.
  • تقويم الدورة.

 

ويحصل المتدرب بعد أن يجتاز امتحانها التحصيلي على شهادة معتمدة من العربية للجميع تساعده على التدريس الحديث والمتطور للغة العربية.
وتتلقى العربية للجميع سنويا عشرات الطلبات من مختلف الجامعات في العالم لعقد مثل هذه الدورات، ولكنها تكتفي غالبا ببعضها نظرا لمحدودية الإمكانيات لديها.

تعكس الحاجة الماسة إلى مثل هذه الدورات ضعف إعداد وتأهيل معلم اللغة العربية لغير الناطقين بها، فيندر في العالم العربي اليوم وجو معاهد متخصصة لتأهيل وتدريب معلم اللغة العربية في الوقت الذي فيه تزداد الحاجة الماسة لمثل هذه المعاهد.

وتعتزم العربية للجميع إنتاج إصدارات متقدمة لتدريب المعلمين بالفيديو والإنترنت، وتمكين آلاف المعلمين من التدريب الذاتي خارج نطاق الدورات ليستفيد منها المعلمون الذين لم يتمكنوا من الالتحاق بالدورات التدريبية المذكورة سابقا.

 

من نحن

  • صور عشوائية
  • صور عشوائية
  • صور عشوائية
  • صور عشوائية
  • صور عشوائية
  • صور عشوائية

اختبر نفسك

إذا كنت مبتدئاً أو متخصصاً باللغة العربية أم خبيراً بها وتود معرفة مستوى اللغة العربية لديك يمكنك إجراء هذا الاختبار لتقييم مستواك اللغوي

سلسلة العربية بين يديك

سلسلة متكــاملة ومتخـصـصـة بتعليم اللغة العربية لغير النـاطقيـن بهـا

البوم الصور

اشتراك القائمة البريدية